تجارب التسوق الشخصية المدفوعة بالذكاء الاصطناعي تحظى بشعبية في قطاعي الموضة والجمال

في عصر يتوقع فيه الأفراد تجارب شخصية لا تُفضل فقط بل تُتوقع، تقوم صناعتا الأزياء والجمال بالاستفادة من قوة الذكاء الاصطناعي (AI) لتلبية الأذواق والاحتياجات المحددة للمستهلكين بشكل متزايد. ومع التعرف على هذا التحول نحو الاستهلاك المُصمَّم، تقوم الشركات بدمج تقنية الذكاء الاصطناعي في منصاتها الرقمية، مما يوفر للعملاء مجموعة واسعة من الخدمات المُخصصة بدءًا من تجارب الجرب الافتراضية حتى الملفات الشخصية للتسوق.

قد قامت بعض شركات التجارة الإلكترونية الكورية، مثل ابلي (Ably)، بتنفيذ ملفات AI المُبتكرة التي تتيح جلسات تجربة افتراضية للملابس. هذا الابتكار لا يعزز فقط جذب العملاء من خلال توفير صور وتصوير منتجات تشبه الحقيقة بل يعزز أيضًا المبيعات وحركة العملاء. وقد أبلغت بعض المراكز التجارية الشهيرة عن زيادات كبيرة في المبيعات الشهرية بعد اعتماد هذه الخدمات التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، وهو ما يعتبر انتقالًا ناجحًا إلى عالم التخصيص الفائق.

وتتجاوز الشخصيات الافتراضية، حيث قامت شركات مثل Babba Fashion بالقفز إلى إنشاء دفاتر أناقة مولدة بواسطة AI ومُخصصة. يمكن للعملاء الآن إدخال صورهم في كتالوج مفهوم إطلالة مكتبية على الإنترنت، خدمة تدمج بين الفائدة العملية والترفيه، وقد حظيت بتغذية إيجابية من السوق.

تمتد هذه النهج نحو التخصيص إلى صناعة الجمال أيضًا، حيث تقوم الشركات الرائدة مثل CJ Olive Young بإطلاق حملات ‘تنسيق المزاج’ التي تشجع المستهلكين على تغيير مظهرهم بموافقة مزاجهم، ابتعادًا عن العقلية التقليدية العامة والتي تناسب الجميع.

وتتبع عمالقة عالميون في إنتاج منتجات التجميل مثل الكورية Kolmar وCosmax، وكذلك المجمعات الجمالية مثل AmorePacific وLG Household & Health Care، حيث يستثمرون في حلول تجميل مُخصصة مدعومة بالذكاء الاصطناعي لمواكبة الاتجاه الفريد.

بشكل عام، تُعزز قطاعات الأزياء والجمال التركيز على التخصيص الفائق، وهي استراتيجية راجعة إلى فهم دقيق لرغبات المستهلكين. ومع التنبؤات التي تشير إلى أن سوق الجمال المُخصص وحده قد يتضاعف خمس مرات بحلول عام 2025، يُنتظر أن تصبح تقديم تجارب مُختلفة حجر الزاوية للميزة التنافسية في الصناعة.

الاتجاهات السوقية الحالية:

يعكس الاتجاه نحو تجارب التسوق الشخصية التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي في قطاعي الأزياء والجمال الحركة العامة نحو التخصيص في التجزئة بشكل أوسع. تستفيد العلامات التجارية من تحليلات البيانات وتعلم الآلة ورؤية الحواسيب لإنشاء تجارب مستخدم مُخصصة أكثر، مع الخدمات تتراوح بين التوصيات بالمنتجات إلى التنبؤات بالحجم والمقاس. كما ارتفعت شهرات خدمات الاشتراك وصناديق الأزياء، التي تستخدم بيانات العملاء لانتقاء اختيارات الملابس الشخصية، ضجةً في الأوساط.

ويعتبر آخر الاتجاهات دمج الذكاء الاصطناعي في تطبيقات التسوق عبر الهاتف المحمول، حيث يتيح الواقع المعزز (AR) للمستخدمين تجربة شاملة في تجربة مكياج، نظارات أو حتى ملابس افتراضية. تقوم منصات التواصل الاجتماعي بدمج أدوات الذكاء الاصطناعي التي تمكن المستخدمين من التسوق مباشرة من منشورات المؤثرين التي تعرض علامات المنتجات.

التوقعات:

تشير الأبحاث السوقية إلى استمرار توسيع سوق التخصيص في قطاعي الأزياء والجمال. تُعتبر المنتجات المخصصة عاملاً رئيسيًا للنمو في التجارة الإلكترونية، حيث يستمر التكنولوجيا في جعل ذلك أكثر قابلية للنسبة واقتصادية. ووفقًا لتوقعات الصناعة، من المتوقع أن ينمو السوق العالمي لبرمجيات التخصيص بشكل كبير، مع معدل نمو سنوي مركب (CAGR) متزايد خلال السنوات القادمة.

التحديات والجدل الرئيسية:

كما هو الحال مع أي تقدم تكنولوجي، يواجه التخصيص الذي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي حصته من التحديات. واحدة من القلق الرئيسية هي الخصوصية وأمان البيانات، حيث تتطلب هذه الخدمات غالبًا جمع وتحليل معلومات حساسة للعملاء. ومن الضروري ضمان حماية البيانات ومعالجة مخاوف الرقابة وسوء استخدام البيانات للحفاظ على ثقة المستهلك.

ومن المشكلة الأخرى تحيّر الخوارزميات، حيث يمكن لنظم الذكاء الاصطناعي أن تستمر في تعزيز التحيزات الحالية إذا لم يتم تدريبها بشكل صحيح على مجموعات متنوعة من البيانات. وهذا يمكن أن يؤدي إلى توجيه مجموعة غير تمثيلة من الأنماط أو المنتجات الجمالية لفئات سكانية مختلفة.

المزايا:

يتميز التخصيص الذي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي بالعديد من المزايا، مثل زيادة رضا العملاء بسبب طبيعته المُخصصة لتجارب التسوق بمستوى عالٍ. يمكن أن يزيد من معدلات التحويل والولاء للعملاء من خلال تقديم خيارات تتناسب أكثر مع تفضيلاتهم. وعلاوة على ذلك، يمكن للذكاء الاصطناعي تحسين إدارة المخزون من خلال تحليلات الاستدلال، مما يساعد التجار في تخزين العناصر بشكل أكثر كفاءة استنادًا إلى أنماط الطلب المُعَدٍ شخصيًا.

العيوب:

بالمقابل، يمكن أن يؤدي الاعتماد على الذكاء الاصطناعي إلى التقييم الزائد إذا لم يتم تنفيذه بشكل صحيح، حيث تصبح التوصيات المخصصة متكررة أو تفشل في تقديم المنتجات الجديدة للعملاء. كما أن هناك إمكانية لحدوث خلل تقني يمكن أن يؤدي إلى تجارب مستخدم ضعيفة. وبالإضافة إلى ذلك، قد تكون تكاليف تنفيذ أنظمة الذكاء الاصطناعي المعقدة محظورة بالنسبة للشركات الصغيرة.

للمزيد من الإجابة حول المشهد المتطور للتخصيص الذي دفعته التقنية بواسطة الذكاء الاصطناعي في قطاعي الأزياء والجمال، يمكنك زيارة المواقع الإلكترونية التالية:
Nielsen لأبحاث السوق والتحليل.
McKinsey & Company لأفكار حول كيفية تأثير التخصيص على صناعة التجزئة.
Forrester للتوقعات والاتجاهات داخل قطاعات التكنولوجيا والأزياء.

Privacy policy
Contact