استكشاف التحيزات الخفية لمُنشئات الصور الذكية.

المولدات الذكية للصور مزَّجت الأوراق في صناعة إنشاء وتصوير المحتوى الرقمي. لكن، أظهرت الاكتشافات الحديثة وجود التحيزات المستمرة المضمنة داخل هذه النماذج الذكية الصناعية. أحد الأمثلة هو مولد الصور الذكي “Imagine” الخاص بشركة ميتا، الذي يواجه صعوبة في تصوّر بعض العلاقات الزوجية بدقة.

قام موقع “The Verge” بالتحقيق في هذه المسألة، ووجد أن التطبيق ينتج باستمرار صورًا لشخصين من أصل آسيوي عندما يُطلب منه إنشاء صور لعبارات مثل “رجل أسيوي وصديق كاوكاسيي” أو “رجل أسيوي وزوجة بيضاء”، بدلاً من توليد صور للثنائي الزوجي المقصود. هذا التحيز يظهر بشكل واضح، خاصةً مع وجود مؤسس ميتا، مارك زوكربيرغ، متزوجًا من بريسيلا تشان، التي هي من أصول آسياوية.

أظهرت التحقيقات الإضافية التي أجرتها “Gizmodo” أن Imagine من ميتا لم يواجه نفس الصعوبة في إنشاء صور لأزواج زواجيين من خلفيات عرقية مختلفة أخرى، مثل رجل أبيض وامرأة آسيوية. تثير هذه النتائج تساؤلات حول العيوب والتحيزات الكامنة في البيانات التي تدرب أنظمة الذكاء الاصطناعي على إنتاج الصور.

من الجدير بالذكر أن Imagine من ميتا ليست الوحيدة التي تواجه الجدل. في شباط، اضطرت جوجل لإغلاق مولد صورها Gemini بعد أن أنتج صورًا متنوعة عرقيًا للنازيين. تعتبر هذه الحادثة نتيجة لمحاولة هرطقة لدمج التنوع بدون مراقبة صحيحة.

يُؤكد النقّاد أن هذه التحيزات تنبع من الاعتماد المُفرط على البيانات المأخوذة من الإنترنت لتدريب مولدات الصور الذكية. حيث يعكس الإنترنت النماذج العرقية والتحيزات الموجودة بالفعل، مما يسهم بطريقة غير مقصودة في تثبيتها من خلال هذه النماذج الذكية. وعلى الرغم من الجهود التي قد بُذلت لتصحيح هذه التحيزات، فإنها تكون غالبًا غير كافية لمعالجة المشاكل الجذرية.

نماذج الذكاء الاصطناعي الإبداعي، بما في ذلك مولدي الصور والشاتبوتس، تعاني لا تزال من صعوبة في الدقة والوضوح. فالشاتبوتس الذكية في العادة تواجه صعوبة في قول الحقيقة أو إصدار عبارات منطقية، محاكيةً بذلك التحديات التي تواجه مولدي الصور.

يجب على صناعة التكنولوجيا، ولا سيما العمالقة التكنولوجيين الكبار، أن تظهر التزامها بجذوع هذه التحيزات وتصحيح العيوب في أنظمتها الذكية. لا يمكن تجاهل التحيزات العرقية في التكنولوجيا كحوادث منعزلة ولكنها تتطلب حلاً شاملاً لإعادة تشكيل المشهد.

في الختام، جعل مولدات الصور الذكية ظهورًا كبيرًا في صناعة إنشاء المحتوى الرقمي. لكن، وجود التحيزات داخل هذه النماذج الذكية، كما نشاهده في Imagine من ميتا وGemini من جوجل، يثير قلقًا بشأن العدالة والدقة في هذه الأنظمة. يجب أن تبذل الصناعة التكنولوجية الجهود اللازمة لتصحيح هذه التحيزات وإعادة تشكيل مشهد التكنولوجيا الذكية للأفضل.

Privacy policy
Contact